Breaking News
Home / الأرشيف / كبارة لـ “سفير الشمال”: سنحمي اليد العاملة اللبنانية من المنافسة… غسان ريفي.*

كبارة لـ “سفير الشمال”: سنحمي اليد العاملة اللبنانية من المنافسة… غسان ريفي.*

*كبارة لـ “سفير الشمال”: سنحمي اليد العاملة اللبنانية من المنافسة… غسان ريفي.*
?لا يهدأ وزير العمل محمد كبارة، فالمهمة الوزارية التي جاءت متأخرة، وتولاها للمرة الأولى منذ دخوله معترك السياسة قبل 25 سنة نائبا عن المقعد السني في طرابلس من دون إنقطاع، ترخي بثقلها على يومياته، حيث يسعى أبو العبد الى أعطائها حقها، والى أن يخدم مدينته وأهلها، والى أن يترك بصمة ثابتة ودائمة في وزارة العمل.
?يفصل كبارة بين إلتزامه السياسي وبين علاقاته الشخصية، وبين خصوصية ومصالح مدينته، فتواجده ضمن كتلة المستقبل النيابية لا يؤثر على إستقلاليته التي تجسدت في علاقاته السياسية المتنوعة، لذلك فهو يعمل ضمن وزارته إنطلاقا من كونه وزيرا لكل اللبنانيين، ويضع نصب عينيه حماية اليد العاملة اللبنانية من المنافسة غير المشروعة.
?لم يتوان وزير العمل عن إغلاق الكثير من المؤسسات غير اللبنانية التي لا تستوفي الشروط القانونية، غير آبه بالانتقادات الكثيرة التي طالته في هذا الاطار، حيث يشدد على أن مصلحة العامل اللبناني هي دائما فوق كل إعتبار، مؤكدا إستمرار وزارته في الحملة على المؤسسات المخالفة، وعلى العمال الأجانب غير الحائزين على إجازات عمل قانونية، لافتا الانتباه الى أنه يسعى الى إنصاف الطبقة العاملة اللبنانية وحمايتها، والحؤول دون زيادة الضرائب عليها.  
?يؤكد كبارة في حديثه الى <<سفير الشمال>> أن كل الكتل السياسية ترفض أي ضريبة يمكن أن تصيب الطبقات الفقيرة أو أن تزيد من الأعباء المفروضة عليها، داعيا الى تمويل السلسلة من ضبط الجمارك والمرفأ والمطار، وإغلاق أبواب الهدر والفساد، إضافة الى تسوية أوضاع الأملاك البحرية، لافتا الانتباه الى أن الاسم الذي أطلق على الحكومة هو <<إعادة الثقة>>، فكيف ستعيد ثقة المواطنين بالدولة إذا لم تفعل ذلك؟، كاشفا أن هناك الكثير من الاصلاحات يتم التحضير لها، وسيعلن عنها في وقت قريب، وأن ثمة مشاريع عدة تتعلق بوزارته يتم تحضيرها على قدم وساق وستطلق في القريب العاجل.
?وردا على سؤال حول التحركات التي شهدتها ساحة رياض الصلح، يشير كبارة الى أنه لا يمكن لأحد أن يكون ضد التحركات المطلبية، لأن هذا حق يكفله الدستور للشعب، لكن وجدنا في التحرك أن بعض المجموعات تريد إستهداف رئيس الحكومة الشيخ سعد الحريري، لأن هؤلاء ومن يقف وراءهم يتضررون من وجود رئيس قوي مثل سعد الحريري، لذلك فقد سارع كثيرون من ممثلي الأحزاب والقوى والتيارات السياسية الى الانسحاب من التحرك عندما أيقنوا أنه بدأ ينحرف عن أهدافه المطلبية الأساسية.
?ويقول كبارة: لا يمكن لمتظاهرين من أجل حق مطلبي أو رفضا للضرائب، أن يطلقوا المفرقعات وأن يستهدفوا القوى الأمنية ويعتدوا على عناصرها، فهذا الأمر يوتر الأجواء ولا يساعد على تحقيق المطالب، وبالتالي فان هؤلاء كانوا يسعون الى إستهداف الحكومة ورئيسها.
?وردا على سؤال حول تنظيم العمالة الأجنبية يقول كبارة: نحن لسنا ولن نكون في أي يوم ضد اليد العاملة الأجنبية أو المؤسسات غير اللبنانية، لكننا نطلب من الجميع لبنانيين وغير لبنانيين الإلتزام بالقوانين المرعية الاجراء.
?ويضيف: المفاجئ أن هناك 300 ألف شخص غير لبناني  يعملون من دون إجازات عمل، والمؤسسات الكبرى في بيروت والمناطق كلها تتجه نحو العمالة الأجنبية، وهذا الأمر ينعكس سلبا على العامل اللبناني ويضاعف من نسب البطالة في صفوف شبابنا.
ويتابع كبارة: إن أي مهنة يمكن أن يعمل فيها اللبناني، لن أعطي إجازة عمل فيها لأي أجنبي، والمشكلة أنه ليس لدينا مفتشين ومراقبين ليقوموا بدورهم في الكشف على كل المؤسسات والمعامل والمصانع، وقد أثرت هذا الموضوع داخل مجلس الوزراء، وأكدت أن تفعيل عمل المراقبين يوفر آلاف فرص العمل للشباب اللبناني، وقد وُعدت بأن يصار الى التعاقد مع عدد من المفتشين والمراقبين.
ويؤكد كبارة أن هدفنا ليس إقفال المؤسسات غير اللبنانية، بل على العكس نحن نسعى الى أن تكون هذه المؤسسات مرخصة، وتمتلك إجازات عمل للعاملين فيها، وأن تراعي وجود لبنانيين بين عمالها بالنسب المتعارف عليها وفق القوانين المرعية، ونرفض رفضا قاطعا المنافسة غير المشروعة، فلا يجوز أن تدفع المؤسسات اللبنانية وكل العاملين فيها كل ما عليهم من رسوم وضرائب، وأن يكون هناك مؤسسات غير لبنانية غير مستوفية الشروط القانونية ولا تدفع الرسوم، ولا يملك العاملون فيها إجازات عمل، عندها تكون المنافسة غير مشروعة وغير شريفة، وهذا الأمر لن نتهاون به، وسوف نكمل عملنا في حماية مهن اللبنانيين من أي منافسة، وسنعطي الحق لكل مؤسسة غير لبنانية مستوفية الشروط القانونية في العمل والانتاج.
وردا على سؤال يؤكد كبارة أننا مع قانون إنتخابي عادل، يمثل كل شرائح المجتمع اللبناني، وإذا كانت ظروف إنجاز قانون جديد للانتخابات ستفرض تأجيلا للاستحقاق الانتخابي، فليكن تأجيلا تقنيا أو قسريا لأشهر قليلة، لأن الناس باتت تواقة الى الديمقراطية والى ممارسة حقها في إعادة تكوين السلطة، لافتا الانتباه الى أن الحديث عن أية تحالفات على المستوى اللبناني أو على صعيد طرابلس هو أمر سابق لأوانه لحين صدور القانون الانتخابي.
ويشدد كبارة على أن الحكومة جاءت من أجل العمل، وأن التوافق الحاصل ضمنها من المفترض أن يساعدها لأن تكون منتجة وفعالة، وأن يشعر اللبنانيون من خلالها بعودة الثقة، مشيرا الى أن إنماء المناطق وهموم الناس هي في أولويات الحكومة.
وحول الوضع الأمني يؤكد كبارة أن الوضع الأمني ممسوك، وأن كل الأجهزة الأمنية تتعاون مع بعضها البعض وتحقق الانجازات، لافتا الانتباه الى وجود مظلة دولية لحماية لبنان، داعيا الى إستغلال هذه الفرصة لكي ننهض بوطننا وبمناطقنا وبالوضع الاقتصادي وبالمستوى الاجتماعي العام.

Check Also

الحسامي دان التهجم على الكويت واميرها.

17/9/2018 دان رئيس جبهة العمل الاسلامي”هيئة الطوارئ الشيخ سيف الدين الحسامي التهجم على دولة الكويت …

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp WhatsApp us