Breaking News
Home / الأرشيف / ​فائق حميصي : عندما ينطق الصمت

​فائق حميصي : عندما ينطق الصمت


​فائق حميصي : عندما ينطق الصمت .

كتب عبد السلام تركماني .

  معرفتي الاولى بوجود فن الايماء ، كانت على يديه  في اواسط سبعينيات القرن الماضي ،كنت يومها طالبا في صف “البريفية ”  حينما  قدمه لنا مدير المدرسة قائلا :هذا هوالاستاذ فائق وخرج من الصف ،لتبدا بعدها لحظات ثقيلة من الترقب  (عادة ما تحدث بين الطلبة والمعلم الجديد )،ما لبثت ان تحولت الى فضول مع  تقديمه تعريفا موجزا عن “الايماء “pantomime”  واستعراضه لبعض الحركات الدالة على  وجود جدار وهمي  بيننا وبينه ، يومها ضحكنا مندهشين وعندما وصلت الى المنزل حاولت  تقليد حركاته فلم اوفق ، لكنني كررت المحاولة بحماس ، فقد ايقظ الاستاذ فائق فينا رغبة باستكشاف قدراتنا على الايحاء بالفكرة دون كلام ، والتحاور من غير لسان .

اكتب هذا لمناسبة تكريم الفنان القديرالمبدع  فائق حميصي ، من قبل المجلس الثقافي للبنان الشمالي بالتعاون مع مركز الصفدي الثقافي وهيئات ثقافية اخرى . التكريم مبدا اخلاقي   وتعبير عن عرفان بالجميل  وتقدير لمسيرة وعطاء ،كما انه  دلالة على التحضر والرقي .

و انتهز الفرصة لاعرب عن تقديري العميق  لمبادرة المجلس  الثقافي للبنان الشمالي ، آملا ان تنسحب على شخصيات اخرى  مبدعة وبارزة في مختلف الميادين ،والاهم من كل ذلك ان ياتي التكريم وصاحبه على قيد الحياة ، لانه يجب ان تصل الرسالة الى المكرم مباشرة بامتنان المجتمع والناس لانجازاته واعترافا بفضله وخدماته والاثر الذي خلفه في ميدان عمله . 

الاحتفال التكريمي كان غنيا بالكلمات والخطب التي عرفت بالمكرم وشخصيته المعطاءة كما وبمسيرته الفنية  في مختلف المراحل ، وقد تاثرت بما سمعت  لكني لم استغرب  ذلك ، لان  تفاصيل لقائي  القصير به قبل عقود بقيت في الذاكرة ومن نجح في تكريس الانطباع الايجابي لدى طالب في المتوسط عنه لاشك تمكن من الفوز بمحبة الجمهور وزملاء المهنة . 

 مشهدية التكريم كانت بليغة وعميقة في رمزيتها ، لكني لاحظت ان مقاعد القاعة لم تكن كلها مشغولة ولا ادري ان  كان السبب تقاعسا من المنظمين (واشك بذلك ) ام “استلشاقا ” من من يفترض انهم مثقفون او مهمتمون مقدرون للفن والابداع ، فهل بات عددهم في طرابلس والشمال اقل من مقاعد قاعة متوسطة الحجم ؟. ام ان ثقافة الاستهلاك استهلكت وقتهم وافسدت اذواقهم ،وباتوا غير مبالين بالثقافة الحقيقية وميالين الى الطقطوقة والسطحيات  .؟.

ان هذا الغياب لا يبخس رائد المسرح الايمائي والفنان الفذ فائق حميصي قدره ، بل قدر من لا يقدر الفن والابداع حق قدره .

وعلى امل ان تكون مراكز الثقافة اسما على مسمى 

تحية لمن انطق الجسد بالايماء و اضحك بالصمت  .. شكرا فائق حميصي .

Check Also

الحسامي دان التهجم على الكويت واميرها.

17/9/2018 دان رئيس جبهة العمل الاسلامي”هيئة الطوارئ الشيخ سيف الدين الحسامي التهجم على دولة الكويت …

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp WhatsApp us